The Personal Side of History!

On Tuesday morning, Future TV did a short interview with my Mom regarding her take on the current developments in Lebanon. In her usual empathetic manner my Mom managed to capture in her comments the essence of how many Arab people around the world feel today. She said that she does not know how future generations will choose to judge our current helplessness and lack of action, and thatthe best that she can do was to simply apologize for all those children who died because there was nothing that she could do to prevent it. She, then, concluded by saying “Long live the resistance!,” because it is the only sign of dignity that we have left.

Indeed, in times like these, people need to grasp at whatever symbols of steadfastness they are given, no matter how fake and chimerical they know them to be. My Mom is no exception.

Meanwhile, my wife, Khawla, who is half Palestinian, has enough relatives, friends and acquaintances in Lebanon to worry about. Almost everyone she knows there, Sunnis, Shiites and Maronites, had had to leave their homes. Most preferred to relocate internally, but over twenty of her relatives ended up staying in a small house owned by Khawla’s family in the poor Damascene suburb of Dariyyah. One way or another, then, the tragedy is hitting home for her and, of course, for me, as I have come to know and love these people like my own family.

My daughter’s plan to go see her friends in Beirut as soon as our application for political asylum is approved and the necessary travel documents have finally been issued, which is simply dragging on forever, seems to require adjustments now. But going to Amman is simply not the same. Indeed, Beirut is so special to us that, at one point, we were planning to relocate there rather than come to DC. We should probably be happy that we did not make that decision, but happiness, somehow, does not have much of a place in our lives these days, and contentment for being alive and relatively safe will have to suffice for now.

The headquarters of our little NGO, the Tharwa Project, that I have been slaving for the past 5 years to build, and which had only been relocated to Beirut last year following my expulsion from Syria, have had to be shut down again, as our team leader has been forced to leave the country. Thankfully, none of the people affiliated with our activities have been hurt, and, despite all these difficulties, our team leader is planning to resume her activities with us as soon as she settles down in her current refuge elsewhere in the region. Indeed, despite all the difficulties that we have faced over the last years, few have ever left the team.

And here we are working our way through yet another transitional period into the everlasting unknown.

As for me, I am too numb to feel anything really. Sometimes I think that I don’t even have the luxury of feeling, and that my energies are better invested in my work, no matter how pointless it might often seem. After all, planting a tree in the wilderness, if someone can indeed manage to pull it off, might just be more useful than a mere cry.

20 thoughts on “The Personal Side of History!

  1. I still have not had the luxury to become numb. And seeing what’s happening to a country that I spent 5 wonderful years in is heart breaking. Your mother’s words are truly sincere, I remember watching her on the charity episode of “Who wants to be a Millionaire”. She was wearing the Palestinian flag and donating some of her money to Palestinian families who were hurt from the last intifada. Your mom’s and my parent’s generation symbolize patriotic people that truly loved and believed in their cause/nation. But they carry a deep heartache that was inflicted by the international/national policies. And I think they feel the shame as if it’s their own fault

  2. Innocent_criminal, Isn’t a generation, any generation, to be held largely responsible for the kind of social, economic and political structure of society?

  3. It is truly a shame what is happening to Lebanon. I have family and friends in Beirut and the heart ache can be felt in all arabs. But I would like to know when we can stop trying to build an Arab state and become a little more selfish. I truely believe that we (Syrians) will never pull our situation out of the gutters until we start to think about Syria first. What we need is a non-arab syrian!! I know that it does not exist. Every situation has its winners and its losers. It doesn’t make sense for us to tie our-selves with other arabs (or non arabs) who may gain from a conflict that we lose from. I say forget arabism and lets stop trying to solve everyone elses problems. Syria first and let everyone else deal with their own problems. If and when we are stronger (Economically), arabs will look to us for guidance or for friendship.

  4. Ammar,Back in the mid 1970’s, my family and I had the fortune of visiting Lattakia and renting a chalet right next to the one that your Mom was occupying. This was a period when she was at the top of her career.I was a teenager at the time but I can still vividly recall how your Mom spent the next three days inviting us and accepting our invitation to dine and sip endless cups of coffee.Given how famous she was then, I still remember how amazed we were that she would interact with us the way she did. I just wanted to share this 30-year-old incident with you.

  5. Amarji: Believe it or not, my (jewish) heart also tears at the pain of these unneeded innocent casualties in Lebanon.But I think Tawfik said it best, (and to me at least) , this seems to be ONE OF THE CORE Issues at the heart of the REAL Arab-Israeli Conflict. (if not the ONLY REAL issue!)He said…snip…”I would like to know when we can stop trying to build an Arab state and become a little more selfish”…snip…I think he (perhaps unintentionally?) Hit the nail on the head.In 1948, The Jews accepted a state from the mandate lands. The Arabs chose to ignore itWhy?several possible reasons:a) hoping to “de-jewdenize” the land, a la hitler.b) hoped to defeat the jews, and push them out to some other land.c) Arab desires to re-establish a pan-national super Arab state, as existed during the Ottoman Empire.I think that reason C) is perhaps what has tripped the entire (forgive me for presuming it’s a monolithic community) arab community into blaming Israel and Zionism as it’s ONLY problem.If we CAN work to get past the creation of Israel, perhaps it would become LESS of a “bad” decision for more arabs to be able to simply accept israel, and start to work together.It is quite painful to watch a sucide bomber, and realize that in their mind, training, and indoctrination, they REALLY feel that ALL Israelis (read JEWS) are EVIL, and deserve to die.It is almost as painful as watching these innocent civilians who have been forced to support Hizbollah as their houses and towns and lives are destroyed.Saalam

  6. ولم تفوت صحيفة الاتحاد الاشتراكي فرصة حضور الفنانة العربية مني واصف إلي المغرب، للمشاركة في مهرجان العاصمة الرباط الذي افتتح مساء الثلاثاء، فسألتها عن رؤيتها لما يجري بلبنان الذي يعيش أسبوعه الثاني تحت العدوان الإسرائيلي، فكان جواب مني واصف بشأن هذه التطورات علي النحو التالي: قلبي يدمي علي الأطفال والنساء والرجال الذين قتلوا… علي البيوت، علي الطرق، علي البنية التحتية، علي كل شيء في هذا اللبنان الجميل… لكننا في الوقت نفسه نري أن هناك شيئا جميلا رغم كل هذا الدمار.. وهو هذه المقاومة المزهرة المقاومة الوردية التي استطاعت ـ علي الأقل ـ أن ترينا أننا نستطيع أن نضرب إسرائيل. يعني أن عدونا ليس جنيا، بل هو بشر نستطيع أن نتعامل معه بالسلاح . وأضافت أن الرسالة التي يجب أن يوجهها الفنان العربي إلي صمود الشعبين اللبناني والفلسطيني في المحنة التي يمران بها هي أن يعمل أكثر مما يتكلم. وعن تفسيرها لتركيز القصف الإسرائيلي، قبل أيام، علي الإعلام: صحفيين وبنيات، قالت: إن العدو الإسرائيلي يريد أن يعيد وسائل الإعلام بهذا البلد عشرين سنة إلي الوراء، لأن الإعلام إعلام متطور في لبنان، وبيروت اجتازت محنة الحرب الأهلية وتقدمت بناء وعمرانا ومعلوماتيا… ويريد أن يعيدها إلي الوراء. وأشارت إلي أن العدو لا يريد للبنان أن يتقدم، لا يريده أن يكون متميزا. وأكدت قائلة ان العدو الإسرائيلي طبعا هو يستهدف ويعرف ماذا يريد ويضرب بطريقة ليست عشوائية إطلاقا، بل هي مدروسة. وعن تقييمها للموقف العربي تجاه ما يجري في المنطقة، تمنت أن تعود بعد 500 سنة في يوم من الأيام تقول: وأن أطلع من القبر لمدة ساعة لأري كيف سيؤرخون لهذه المرحلة. عادة كلما قدمنا عملا تاريخيا يتنطح البعض أن هذا العمل كتب بيد كاتب لا يدري أو مؤرخ عميل… لأننا دائما في الأعمال التاريخية نظهر المساوئ أو الانكسارات التي حصلت. أنا أريد أن أعرف، الآن، كيف سيؤرخون لهذه المرحلة التي ليست لها تسمية بالنسبة إلي لا تراجيديا ولا دراما ولا مأساة ولا كوميديا سوداء. شيء بتعبير درامي أكبر من أي تعبير درامي، كيف سيؤرخون لهذه المرحلة ومن سيتهمون بأنه أرخ بطريقة غلط أو بطريقة متحاملة ومن سيبرأ… من سيبريء من في النهاية ؟Ammar yesterday, I found this interview with your mom in Al Quds Al Arabi, it says the same thing that you mentioned, it was in an article called فيما الغت الاردن واليمن مهرجاناتها ومصر احتفالات الثورة المصرية ردا علي المجازر الاسرائيلية: مهرجانات المغرب تثير جدلا سياسيا وصحافيا كبيراSo I guess the arabs are really depressed this summer, bad news and no ET on top of that. How did we allow this to happen? I guess we had no control overthat what so ever…Long live Nasaralla and Assad the symbols of arab resistance. TOZ. Man, I really enjoyed (not) my debate with Alex here…I guess bright does not necessarely means advanced and open minded.

  7. Look who is calling another closed minded!….I guess passionate and well intentioned doesn’t necessarily mean wise, mature, or particularly well reasoned….either.

  8. الدور السوري والعدوان الإسرائيلي على لبنانبقلم: د. نجيب الغضبان *أخبار الشرق – 2 آب/ أغسطس 2006كثرت المقالات والتحليلات السياسية حول الدور السوري في الحرب الهمجية الإسرائيلية على لبنان، خاصة فيما يتعلق بإمكانية مساهمة النظام السوري في ترتيبات مرحلة ما بعد وقف إطلاق النار. ورغم تباين نظرة المنادين بضرورة إشراك سورية في المحادثات والترتيبات القادمة للتوصل إلى استقرار وسلام يتجاوز الحرب الحالية، فالواضح أن أغلبية المنادين بإشراك سورية في هذه العملية ينطلقون في تحليلاتهم من فرضية خاطئة حول قدرات وهمية للنظام السوري أو من تمنيات غير واقعية بإمكانية إعادة تأهيل النظام السوري كعنصر استقرار في المنطقة مع الإبقاء على تركيبته الحالية. وقبل التفصيل في هاتين النقطتين، لا بد من خلفية أساسية تضع الموقف السوري في إطار مناسب قائم على قراءة النظام في دمشق للأحداث، وكيفية تأثيرها على أمنه واستمراره.لا يمكن فهم الموقف السوري الحالي بعيداً عن الأحداث التي أعقبت الانسحاب الإسرائيلي من لبنان في آيار/مايو عام 2000. لقد جاء الانسحاب الإسرائيلي نتيجة المقاومة العنيدة التي استطاع من خلالها حزب الله تكبيد القوات الإسرائيلية خسائر فادحة، تفوق مكاسب الاحتلال العسكري الإسرائيلي للجنوب اللبناني. والحقيقة أن عناصر نجاح حزب الله تمثلت في طبيعة الحزب العقائدية، وإيمانه الراسخ بعدالة قضيته المتثلة في تحرير أرضة المحتلة، وتوحد أغلبية الشعب اللبناني حول هذا الهدف، وأخيراً الدعم العسكري والمادي والسياسي للحزب من قبل إيران وسورية. لكن إسرائيل، بانسحابها، قد وضعت حزب الله وداعميه الأساسيين أمام تحدين أساسين: التحدي الأول، مسألة سلاح حزب الله، والتحدي الثاني، الوجود العسكري السوري في لبنان. ومع أن قضية سلاح حزب الله بدأت تشكل قلقاً لدى أغلب القوى السياسية اللبنانية بعد أن انتهت الاحتفالات بتحرير الجنوب، فقد استطاع الحزب استغلال قضية “مزارع شبعا”، لتبرير تمسكه بسلاحه. ومن المهم هنا الإشارة إلى أن الحزب، وأغلبية السوريين واللبنانيين، لم يكونوا على وعي بهذه القضية، إلى أن أثارها رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، فسرعان ما قام الحزب بتبني مقولة “لبنانيتها” الأمر الذي يترتب عليه استمرار حق المقاومة المشروع حتى يتحقق الانسحاب الكامل من الأراضي “اللبنانية” المحتلة.وبالنسبة لسورية، فقد تعالت الأصوات اللبنانية المطالبة بضرورة سحب دمشق لقواتها العسكرية والأمنية، خاصة بعد أن انتفى مبرر وجودها المتمثل في دعم المقاومة للاحتلال الإسرائيلي. وحاول النظام السوري إيجاد العديد من الذرائع لا ستمرار تواجد قواته المسلحة، خاصة بتركيزه على التطورات الإقليمية المتلاحقة من الانتفاضة الثانية إلى وصول شارون إلى الحكم في إسرائيل، وأخيراً الحرب الدولية على الإرهاب، وضرورة توحد مواقف البلدين لمواجهة الآثار السلبية على أمنهما واستقرارههما. الأمر الآخر الجدير بالتأكيد، أن الوجود العسكري والأمني السوري قد تحول إلى أداة لخدمة مصالح رؤوساء الأجهزة الأمنية والعسكرية، مصطدما بذلك بجهود الحكومة اللبنانية الساعية إلى إعادة إعمار لبنان وإرساء دولة القانون فيه. ومع استمرار التدخل الأمني السوري السافر في كافة مناحي الحياة اللبنانية، دفع هذا الواقع أغلب السياسيين اللبنانيين إلى معسكر المعارضين للوجود العسكري السوري. ورفض الحكم السوري الاستجابة لمطالب اللبنانيين بالكف عن التدخل في شؤونهم، لا بل إنه أصر على الإبقاء على الوضع الراهن بفرضه التمديد للرئيس لحود، على الرغم من المعارضة الواسعة داخلياً ودولياً. واتبع النظام السوري أسلوب الترهيب لفرض خياره، متجاهلاً خطورة هذه الخطوة التي قادت إلى إصدار القرار الدولي 1559 الذي طالب بالانسحاب السوري من لبنان، ودعا إلى نزع سلاح “الميليشيات”، في إشارة إلى حزب الله والتنظيمات الفلسطينية. ولعل استهانة الحكم السوري بخطورة القرار الدولي واعتماد أساليب التهديد والوعيد بحق المعارضين للتمديد، هي التي وضعت الحكم السوري على رأس المتهمين بالعملية الإرهابية التي أودت بحياة الرئيس الشهيد رفيق الحريري.ولم يساعد رد الفعل السوري الرسمي الرافض لمبدأ التحقيق الدولي، ومن ثم الانسحاب المهين للقوات المسلحة السورية، على إثبات براءة النظام السوري من دم الحريري، لا بل فقد جاءت التقارير الدولية كلها لتوجه أصابع الاتهام لرؤساء الأجهزة الأمنية المقربين من رأس النظام. ونتيجة هذه التطورات، دخل النظام السوري في حالة عزلة إقليمية ودولية غير مسبوقة، ولم يعد يملك من الحلفاء إلا حزب الله وإيران.لكن مفارقات وتعقيدات المنطقة قد قادت إلى بعض التطورات، ومنها فوز حركة حماس بالانتخابات التشريعية في الأراضي الفلسطينية، وما أعقب ذلك من محاولات إسقاط الحكومة الفلسطينية من قبل إسرائيل وحلفائها، وذلك من خلال الحصار الاقتصادي على الشعب الفلسطيني بأكمله والقيام بعدوان وحشي ضد قطاع غزة بحجة ملاحقة النشطاء الفلسطينيين. هذه هي نقطة البداية في فهم الأسباب الحقيقية وراء الحرب التدميرية بحق الفلسطينيين واللبنانيين. فمع استمرار العدوان الإسرائيلي الوحشي اليومي على الفلسطينين، في أجواء من الصمت الدولي والعجز العربي الرسمي، نجح مقاومون فلسطينيون في عملية عسكرية تم بموجبها قتل جنديين إسرائيليين وأسر آخر. ومع أن هناك مؤشرات على أن وساطة مصرية كادت أن
    تنجح في الإفراج عن الأسير الإسرائيلي، مقابل التعهد بالإفراج عن عدد من الأسرى الفلسطينيين، جاء التشدد الفلسطيني من العاصمة السورية بإعلان أحد قادة حماس المقيمين في الخارج رفضه لإطلاق سراح الأسير الإسرائيلي من دون الإفراج المتزامن عن السجناء الفلسطينين. وأكدت تقارير عديدة أن هذا الموقف المتشدد، الذي سبق قيام حزب الله بأسر جنديين إسرائيليين، كان قد سبقه اجتماع لمسؤول إيراني رفيع في دمشق مع مسؤولين سوريين وممثلين عن حركتي حماس وحزب الله.وهكذا، فقد جاء التصعيد العسكري لحزب الله، بعمليته الناجحة، نتيجة للأثر المزدوج للعدوان الإسرائيلي اليومي على سكان غزة، والضغط الإيراني-السوري على قيادته. ولئن كان لطهران العديد من الأسباب للضغط بهذا الاتجاه، فإن النظام في سورية أراد بانضمامه لهذا القرار الخروج من عزلته، والبرهنة للحكومة اللبنانية التي تسيطر عليها قوى الرابع عشر من آذار المعارضة للنفوذ السوري، أراد البرهنة أنه لازال حاضراً في المعادلة اللبنانية، وأنه قادر على تحريك الأحداث من خلال أصدقائه وحلفائه. وبينما قدر النظامان الإيراني والسوري أنهما سيحققان مكاسب سياسية على حساب لبنان، فقد كان الخطأ في التقدير في حجم رد الفعل الإسرائيلي الحاقد تجاه لبنان. لكن الخطأ في الحسابات لم يقتصر على هاذين النظامين، فقد وقعت الحكومة الإسرائيلية في سوء تقديرها بمحاولة معاقبة جميع اللبنانيين لتساهلهم تجاه حزب الله، كما أنها قللت من إرادة وقدرة حزب الله في مقاومته للعدوان الوحشي. ولعل هذا مايفسر قيام أطراف لبنانية ودول عربية، في الساعات الأولى للعمليات الحربية الإسرائيلية، بانتقاد تفرد حزب الله في اتخاذ القرار الذي وضع لبنان بأكمله تحت رحمة الآلة التدميرية الإسرائيلية. لكن هذه الدول سرعان ما تحولت للتركيز على مناشدة المجتمع الدولي لوضع حد لمعاناة اللبنانيين، وذلك بمطالبة إسرائيل القبول بوقف فوري لإطلاق النار.النجاح النسبي لحزب الله في مواجهة العدوان الإسرائيلي لم يكن كافياً لوقف تدمير البنية التحتية للبلاد، والتسبب في تعطيل الحياة الاقتصادية، وتخريب موسم سياحي ناجح، وتشريد ما يقرب من مليون شخص، وقتل المئات، وجرح الآلاف، في الوقت الذي التزامت فيه إدارة الرئيس بوش، ومن ورائها الدول الغربية وبعض الدول العربية، بالجدول الزمني للحكومة الإسرائيلية لتنهي مهمتها المعلنة المتثلة في نزع سلاح حزب الله، وإنهاء وجوده من المنطقة المتاخمة للشمال الإسرائيلي. الرد الرسمي السوري على هذه الحرب الوحشية، جاء من خلال تصريحات – متناقضة – لعدد من مسؤوليه تفاوتت بين استجداء حوار مع الإدارة الأمريكية “للمساعدة” في إيجاد حل شامل لكافة قضايا المنطقة، وبين تهديدات بدخول الحرب، فيما لو اقتربت القوات الإسرائيلية من الحدود اللبنانية-السورية. ومع اختلاف تقديرات المراقبين لاحتمالات توسع الحرب الحالية لتشمل سورية، يبدو أن المؤشرات تدل على عكس ذلك، خاصة وأنه لم يصدر عن إسرائيل ما يدل على رغبتها بتوسيع دائرة العدوان خشية من الآثار الكارثية عليها.الدعوات الرسمية السورية لإشراكها في المشاورات والمباحثات المقبلة للتوصل إلى ترتيبات تتجاوز الحديث عن وقف إطلاق نار على الساحة اللبنانية إلى المفاوضات بشأن شرق أوسط “جديد”، هذه الدعوات لم تجد قبولاً لدى الدول الرئيسية لسببين رئيسيين: الأول، افتقار النظام السوري إلى أوراق حقيقية يستطيع من خلالها المساهمة بتسوية شاملة، خاصة ادعاءات المسؤولية السوريين في قدرته التأثير على حزب الله. السبب الثاني، يتمثل في رفض الثمن الذي يريده النظام السوري لمثل هكذا “صفقة”.بالنسبة للنقطة الأولى، يدرك الجميع حالة الضعف التي يعاني منها النظام السوري، خاصة بسبب السياسات الخاطئة التي اتبعها في السنتين الأخيرتين، وهي ما جعلته يتجه بشكل متزايد لتوثيق علاقاته مع طهران التي تخوض مواجهة مع الدول الغربية بشأن برنامجه النووي. ولأن إيران الشيعية/الفارسية قد نجحت على أكثر من صعيد، من العراق إلى لبنان، فقد تحول الحليف السوري—الضعيف داخليا وإقليمياً- إلى تابع في هذه العلاقة يخدم مصالح الطرف القوي، من دون الالتفات إلى خطورة هذا التحالف على المصالح السورية البعيدة وعلى المصالح العربية الاستراتيجية. وبسبب حالة الضعف هذه فمن المشكوك فيه أن يستطيع النظام السوري تقديم ما يدعيه من قدرة على المساهمة في الاستقرار الإقليمي. خطورة العروض الرسمية السورية تكمن في استعداد النظام في تقديم تنازلات خطيرة في مواضيع تمس المصالح الحيوية والسيادة الوطنية لسورية. ولعله من المفيد التذكير هنا أن الدولة الوحيدة التي لا تزال ترفض مبدأ تغيير النظام السوري هي إسرائيل التي تخشى من أن أي بديل آخر قد يكون أكثر خطراً على مصالحها. فإسرائيل تخشى من أن يترافق التغيير مع فوضى، قد تفرز حركة مقاومة مماثلة لحماس وحزب الله، تنتهج أسلوب المقاومة المسلحة لاسترجاع الجولان المحتل، الأمر الذي يعني المزيد من المتاعب للدولة اليهودية. أما الخيار الثاني، فهو أن يكون البديل نظاماً ديمقراطياً، ففي هذه الحالة سيكون مثل هذا النظام قوياً منيعاً لتمتعه بشرعية حقيقية، كما أنه سيكون أكثر قدرة على الحفاظ على مصالح سورية ويسحب من إسرائيل الادعاء بأنها الدولة الديمقراطية الوحيدة في المنطقة. وللحقيقة فإن السيناريو الثاني هو مصدر تخوف لبعض الدول العربية الأخرى التي تخشى الديمقراطية أيضاً. ل
    كن الدول العربية بدأت تدرك خطورة المد الإيراني المستفيد من تحالفه مع النظام السوري الضعيف، ولعل هذا العامل سيكون حاسماً في قرار الدول العربية رفع الغطاء عن نظام لم يعد بإمكان أحد تحمل تبعاته وأخطائه.أما الثمن الذي يريده النظام السوري لتعاونه فهو ضمان استمراره في الحكم، كما هو بتركيبته العائلية الفئوية الضيقة. ويتطلب هذا الأمر إيجاد طريقة “لتبرئة” النظام من تهمة اغتيال الحريري، وهو أمر معقد للدول الفاعلة بعد أن وضعت مصداقيتها على محك عملية التحقيق الدولي. ومن ناحية ثانية، فإن عملية “إعادة تأهيل” النظام السوري في المنطقة يسير عكس التوجه العام المتثل في تراجع الأنظمة السلطوية لصالح المزيد من المشاركة الشعبية، واحترام حقوق الإنسان، واعتماد معايير المسائلة، وتقييد الفساد. ولعل المتأمل لتعاطي النظام مع هذه القضية يرى استمراره في نهج القمع من خلال الاعتقالات والمضايقات وتسريح المواطنين من أعمالهم على خلفية قناعاتهم السياسية وأصولهم الطائفية، وتوسيع دائرة المنع من السفر لتشمل أغلب النشطاء الحقوقيين والسياسيين. ومن الجدير بالذكر هنا بأن آخر دفعة من المعتقلين السياسيين هم من الموقعين على إعلان بيروت – دمشق المطالب بتصحيح العلاقة بين البلدين بعيداً عن النظرة الأمنية الضيقة للنظام السوري. إن أغلبية الدول أصبحت تدرك أن النظام السوري، بتركيبته الحالية، غير قابل للإصلاح أو التأهيل، لأن أي محاولة لإصلاحه ستؤدي إلى تقويض أسسه، وهذا هو الشيء الوحيد الذي يعيه القائمون على أمره.قذائف العدوان الإسرائيلي وصواريخه وقنابله لا تقوم بتدمير البنى التحتية للبنان فقط، بل تدمر معها الادعاءات السورية الرسمية بصمود النظام وتصديه، خاصة وهو يقف عاجزاً تماماً عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم لجاره الصغير الذي أراد النظام التضحية به لتحرير أراضيه المحتلة التي لم ينطلق باتجاهها طلقة واحدة منذ انتهاء ما سمي بحرب تشرين/ أكتوبر “التحريرية” عام 1973، بينما قدم لبنان آلاف الشهداء ودفع ثمناً غالياً لحروب الآخرين على أرضه. إن النظام السوري هو التجسيد الفعلي للعجز الرسمي العربي الذي تدينه أغلبية الرأي العام العربي. كما أنه يكرر السلوك المشين ذاته الذي أدى إلى الهزائم السالفة للنظم العربية التي كانت تقمع شعوبها، وتفشل في الحفاظ على أراضيها مقابل “كيان” صهيوني غاصب. لقد آن الأوان لتعي جميع الدول والقوى السياسية العربية أن البيئة التي توسعت فيها إسرائيل وأضحت الدولة “العظمى” في المنطقة، هي بيئة الاستبداد والفساد الذي يمثل النظام السوري أبهى صورها؛ وهي البيئة التي تغلب فيها المشاعر الطائفية على الانتماء للوطن، وهو مايقتات النظام السوري عليه باستمراره في استخدام الورقة الطائفية وترويع الأقلية العلوية من “خطر” الأغلبية السنية؛ وهي البيئة التي تحولت فيه السياسة من شأن عام إلى شأن عائلي يتوارثه الأبناء عن الآباء، وهنا فإن الرئيس السوري هو سابقته الأولى والوحيدة – حتى الآن – في بلاد قمعستان المهزومة حتماً، ما دامت الولاية فيها “للأبد”.__________* أكاديمي سوري

  9. The only way I could read the text was to ‘select’ it .Please change the color and background.

  10. stated: Long live Nasaralla and Assad the symbols of arab resistance. TOZ. here it is in a nutshel..the arab /islamic world ot destroy israel, everytime it tries it gets a blackeye. what you see in lebanon is a direct REACTION to attacking israel/jewish people.It’s sad to see, but unless the arab(and iranian) world wakes up and stops it’s collective stupidity, it will drive itsself off a cliff.Resistance, Occupation, Dignity, Arab Honor, give it up..worry about how to feed your kids, planting trees, how to build a business, when all you do is focus on how to kill jews you get a shithole of a nation.the arab world needs to come to terms with the fact israel exists. periodhow many times do the suckass palestinians need to be offered a state? how many times should we not accept their collective NO?grow up… keep clinging to the past, wear stupid palestinian flags, keep raising money for the death cult called palestine and sink further into a tar pit from hell..or.. tell them to stop building suicide belts and rockets tell them start growing food (remember the greenhouses? what f*ckin morons the palestinians, destroyed a business that grossed 380 MILLION a yr) tell them no more money for death, build a board walk and promote tourism they HAVE the COAST of GAZA the freakin MED!! and what do they do?Time to grow up…Time to FIGHT a real fight, or continue at your present state and be completely worthless

  11. Occupation guy, while I don’t agree at all with what you said. I guess you don’t know what TOZ mean in arabic (it comes sarcastically as: my ass), so the whole comment about Nasralla and Assad was very sarcastic…but with people like you it is not needed to be understood because you put all the arabs as one jihadist world sharing the same brain, and you call the palestinian cause a cult!!! so no point of discussing with you.

  12. Ammar, have you considered opening an office for your project in one of the Gulf countries…perhaps even Qatar? I hope you will continue your important work.

  13. Actually……i think Israel is driving itself off a cliff…..if not economically, than certainly politically…..and if her miliatary was not so dramatically subsidized, than the price of her occupations and counter assaults would turn her into a “shithole nation” as well……clock is ticking…..on the israeli welfare……

  14. Hi Reem, I see you are in DC right now, it will be great if we can indeed get together and discuss your idea for an office in Qatar. I can also introduce you to my wonderful little family. Khawla shares your sentiment about DC.Zenobia, I think you have a point there: the price of Israeli aggression in Lebanon is bound to hit Israeli economy hard, even with the subsidies that Israel receives. It is about time that Israel, too, thought about the impact of its military operations on its own economy. Yes, you can put a price on security when there are other means for achieving it. Indeed, even in military terms, Israel would have been better off mounting a small-scale short-term operation aimed mainly at Hezbollah targets, as this would have alienated Hezbollah internally and eroded its popularity. But the die is cast now, and as Israel renews its attacks against targets in Beirut, and Hezbollah acts on its threats of targeting Tel Aviv, things seem to be slowly but surely getting out of control.

  15. Fares said… I guess you don’t know what TOZ mean in arabic (it comes sarcastically as: my ass), so the whole comment about Nasralla and Assad was very sarcastic…no i did not understand TOZfares: but with people like you it is not needed to be understood because you put all the arabs as one jihadist world sharing the same brain.No I understand much more. and if you read my words I do not lump all arabs together.fares:, and you call the palestinian cause a cult!!! so no point of discussing with you.I do call the palestinians a death cult. YES, i study their collective suicidial actions over the last 30 yrs and what i see is a death worshipping cult.They have missed so many opportunites to have dignity, freedom and success I think they really dont want that, they want to kill israel more.I notice you did not respond to ANY of my points..From mulitple offers of freedom & statehood to greenhouses and billions in aid…all turned down..If you do not wish to talk fine…your lossas for the other comment about israeli costs of war, please read hezbollah & hama’s statements, if israel “surrenders” they will be killed…

  16. Golda Meir said: “The peace with Arabs will come when they will love their children more than they hate Jews.” Unfortunately she was right then and she is right now (in heaven she rests). It’s not the “occupation” to blame (it’s just an excuse), but the nutz thinking that they should eliminate the Jewish State from upon the earth.

Comments are closed.