The Dying of Old Damascus!

Despite ample protests by civil society advocates, current residents and international NGOs, the Syrian authorities are said to move forward with plans to destroy the last pieces of Old Damascus that remain just outside the Old City Walls, especially the area known as Souq al-Manakhliyyah. Should this indeed take place, thousands of Damascene families will be thrown out of their dwellings with little or no compensation, and a piece of history will perish forever. Unless we can bring prompt international attention to this matter, soon there will be nothing to protest, as we will all be faced with a fait accomplit.

This is not the first time that such a measure has been adopted by the Syrian authorities. Indeed, in the early 90s, the Syrian authorities destroyed much of the old dwellings encroaching upon the old dwellings encroaching on the walls of the Umayyad mosque, including the cloister of the famous medieval philosopher Abu Hamid al-Ghazali. Protests came too late at that time as well.

If this trend should continue, soon there won’t be anything truly Damascene about Damascus.

The old forest al-Ghouta has been all but completely wiped off, the River Barada, has all but completely dried up, Qasayoun, the simple of its resisting spirit, has long been tamed by squatter settlements, unruly development, and, of course, palaces. And death haunts the Old City itself. Old Damascus, it seems, is following, or, to be more exact, is made to follow, in the footsteps of Old Hama, albeit armed with nothing but whimpers. It may not be too late, however, to prevent the crowning of this macabre achievement, if we made our protests loud enough and avoided, for the sake of Damascus at least, the overpoliticization of the issue – a pretty strange demand, I admit, coming from me.

This report is based on contact with an old friend who is in a position to know.

24 thoughts on “The Dying of Old Damascus!

  1. Ammar, is there a way you can assemble some more historical information that can be used in publicizing the issue? That might make it easier.

  2. What do you suggest we can do?I read a good article with a similar warning in Sami Moubayed’s FW magazine last month. Ghalia (syrian blogger) wrote it.

  3. I wish I had time to research this myself, but I’ll ask my source if he/she can help with this.

  4. Maybe you could clarify from your source – what exactly is the reason for this… what has been done with these areas – and what is planning to be done?(not that any reason would justify it, but I am interested to know since you said this has happened before and continues).

  5. Are you against the wiping out of old Hama? And if you are please explain your reasons.

  6. I always read your interesting posts Ammar, I just couldn’t come up with anything new to argue about with you :)Zenobia, I’ll get you an answer by tomorrow. I asked my freinds in Damascus

  7. This is what I know from the public about this subject:The widening of Faisal Street looks on the maps legitimate thing from planner point of view and the idea goes back decades ago. The purpose and the action of the city at this particular time is really destructive. It is in the books that a lot of steps should have been taken before an action like that. The compensation is unrealistic and does not reflect the market value which make things worse, heard about 30 million lease for a store and price drooped with announcement to almost nothing. I think the government which going open economy should appropriate properties with fair compensation. In this case they are not removing piece of the blocks, the value is associated with its income and the other factor is that collectively they are removing market without substitution. These real estate is highly valuable. If there was a just compensation according to market value for properties and compensation for loss of business and the market, things would proceed smoothly and merchant would find somewhere else and may do that individually or collectively settel in new places. One of the main problem with the City project, is that it did not create alternatives before thinking about projects like this. Alternatives mean new markets all around the city like the industrial complexes they make before or helped in making. These market which not realized by planner or not available yet, could release the pressure on those old market and ease the transition. This is the only way to make specialized market move from one place to another peacefully. There are high concentrating of Damascene merchants in this area. The other factor which could complicate the issue is the reason behind current action relating the social politics of the moment, which whispered about behind closed doors, which is to uncover the place around sitii Roqua Mazar belong the Shia community to make space for large amount of people to visit the place. This is very bad sign to the local it might be used by some as mean of defense and would flame sectarian tension. I heard the sworn and the damning as the only way of expression in Syrian society and I hope the city will take the right decisions specially on the compensation of market values.

  8. It’s strange to me how we are always so eager to protest when it’s something Israel does (like the recent argument over the construction near Al-Aqsa Mosque)The Arab Leagues condemns it, so and so protests it, and UNESCO sends a team of experts to check it…etc… but SOMEHOW when it’s something right under our noses, when it’s something done in an Arab country BY IT’S OWN LEADER, no one really cares!It’s so sad to see whatever left of our history being destroyed because we are ruled by imbeciles… Things like this happen all over the Arab world, not just in Syria, and no one gives it any importance… I’m beginning to think if it wasn’t for the millions of tourists that come to visit the Pyramids every year, Egyptian leaders would turn them into “masaken mafrosheh”!

  9. Ammar you should know that such a topic is bound to arouse passions among the Syrian diaspora!Clearly town planning in Syria is an alien concept. How can the Damascus municipality be empowered to modernise the City while preserving our heritage when there are no clear laws governing old buildings and districts, no proper law enforecement, widespread maladministration, oversupply of incompetent regime appointees (who mostly don’t come from Damascus) and, yes, deep-seated corruption.Town planning is effectively left to enlightened and concerned citizens, and the international community, to run by protesting and appealing to government and to reason. Why have the best books on Damascus and its rich history been produced almost exclusively by foreigners? Obviously, as a nation, we still don’t inspire our children to learn enough and care enough about our social history, art and culture. The pre-packaged history that is fed to schools is inadequate, unbalanced and all about the golorification of battles against the Francs and the Persians and modern day imperialists. We are still making and writing history in precisely those terms while our cultural heritage gets burried underneath the rubble of real and imagined battles.

  10. Indeed, Philip, we should find a more scientific and methodological approach to town planning, before our old towns dies out, and we are all left with the cement ugliness that is spreading all over the place. For the anonymous who asked about Old Hama, it was the part of Hama that was destroyed in the regime’s callous and wanton bombardment of the city as they cracked down against the Muslim Brotherhood uprising in 1982. Here is a link to a long file (in Arabic) on the current issue of Old Damascus.

  11. This is what we should expect from them,this is a translation on the ground of the deep hatred that have this regime toward the syrian culture,customs and traditions…the family…braverytheir true goal is to make the syrian people a cheap people without dignity and memory and then to bomb them with iranian style propaganda and pornography.But be sure ,syrian brothers and sisters ,their evil plan will not succeed.

  12. Syrians and all lovers of Old Damascus cause are invited to say their mind on this sordid affair on this poll. The poll is in Arabic, but the first option is approves of the destruction, the second, disapproves, the third, endorses the decision provided adequate compensations are paid to the affected parties, and the fourth outright rejects any city planning that comes at the expense of the structure and architecture of the old city.

  13. To Ammar and Yazan,I read abit in the arabic pdf-file and was quiet amazed to see harsh comments on “Al-Thaura” and if I remember well, even “Al-Baath” and, as you Yazan mentioned, “Syria-News”.I mean, since when do these papers critizise the government? Especially in these days when the security becomes each day more cruel??!Could you please explain, I am very eager to know!

  14. Ammar, I think that somthing like this is very important to all of us , Syria should have a historical commitee which will decide areas and landmarks of every city in Syria that needs to be preserved and renovated , Syria is famous for it’s history and to be a tourist destanation Syria needs to preserve old landmarks.

  15. Not only Damascus ,Hama,Homs…In Aleppo we have lost 30% of the historic urban fabric between 1974 and 1983,the aristocratic old quarters have been heavily damaged and replaced by large avenues and hideous multi stoyered buildings on each side.After the events of the 80’s till the year 2000 ,they completly razed an important mameluk quarter called al masharaqa.Most of the houses of the late ottoman era in aziziyeh,ismaeliyeh and jamiliyeh have been demolished.

  16. Ammar,There is no strong culture in Syria that raises awareness of this issue and also the people know nothing they do would affect policies that the regime supports.I read Michel’s comment and I remember growing up how they were destroying all the old buildings in Aleppo and sadly I was too young to have an opinion on that. Touring many countries where they preserve and restore older quarters and history made me cry over how we destroy everything from our rich history or our environment in the name of modernity and satisfying construction needs.on another note check outSyria shows its democratic Face

  17. Ammar, there is a lot of disappointment between the public regarding widening the Faisal Street for many reasons and those been affected they do not comprehend exactly what is going on. A lot of them started from zero in the sixties, and witnessed all big merchants leave the area and they could fill the void selling building materials and small items left from the government sector. And now they see all their market and their fortune going into the drain again. One guy at least, paid 20 millions for his shop to see it after two days drop to zero. We are witnessing a whole sector of people deprived from their basic rights and no one official showing a concern and with absence of public organizations they left with no voice of support. All indications show that only the municipality of Damascus supports the project. It is the time of confiscation all over again like the sixties, but now under open market formula, Baathis way which is only for some, where government confiscates people properties without compensating them with the real values and without giving them the right to go to court and object. Also, no public opinion only government opinion and those big bellies in “parliament” have no voice from eating pickles. I would like to know if the old city society, have any website you know of. Please if you have more information or links let me know.

  18. دمشق القديمة بالدولار..البلدوزر يهدد “العمارة” و”المناخلية” وأحياء أخرى لم يكن ينقص أصحاب رؤوس الأموال المستثمرين في شتى المجالات من صناعة الهواء إلى بيع الماء، إلا أن يبادروا للاستثمار والمتاجرة في ثلاثة مجالات متداخلة، التاريخ، السكان، والمدن. فيستملكوا جزءا من الأول، ويعبثوا بجزء من الثاني ويبيعوا جزءا من الثالث، فإذا نحن بفضل نياتهم الطيبة، في وطن جديد ونظيف!.دمشق القديمة دخلت المزاد العلني للمزاودين على التاريخ والذاكرة ولقمة العيش. وقريبا جدا، من المفترض أن تكون مؤهلة لدخول عام 2008 كعاصمة للثقافة العربية، بعد أن تم “تجديد” ثقافتها بالبلدوزر.سوق القرمانيمنذ القرمانيعندما تم هدم سوق القرماني أوائل العام الماضي، شوهد أصحاب المحلات يبكون أمام أنقاض محلاتهم. فقد أصبحوا بلا مورد رزق بين ليلة وضحاها، وتكفلت آنذاك شرطة النجدة ومكافحة الشغب بكفكفة دموعهم وإزاحتهم عن المكان الذي رفضوا التخلي عنه ببساطة.سوق القرماني الذي يحتوي على أكثر من مئة وثلاثين محلا تجاريا، كان أول ضحايا المخطط التنظيمي لمحافظة دمشق الموضوع منذ أكثر من ثلاثين عاما. أصحاب المحلات كانوا قد دفعوا مستحقاتهم للمحافظة بدءا من تاريخ 1-1-2006. تلقوا الإنذار بتاريخ 20-4-2006، وحصل الهدم بعد عشرة أيام.عقب الهدم نشرت جريدة الثورة تقريرين صحفيين شديدي اللهجة ضد ما حصل والمسؤولين عنه، مع التلميح على لسان مواطنين التقت بهم إلى قيام المحافظة ببيع جزء من المناطق المستملكة لأشخاص مستعدين لدفع مئات الملايين كي يتم إخلاء المنطقة وهدمها. (المخطط التنظيمي لدمشق عمره ثلاثون عاماً.?!…عينها على السوق القديم- جريدة الثورة (30/4/2006) -حتى لا يلعننا المستقبل..- معن عاقل- الثورة 30-3-2006)بعد أشهر، في تشرين الثاني 2006، عادت الجرافات من جديد لتستكمل ما بدأته فقضت على ما تبقى من السوق العتيق بالإضافة إلى ميتم سيد قريش.آنذاك، قيل أن مركز التراث العالمي هدد برفع اسم دمشق نهائيا عن لائحة التراث العالمي الإنساني، إذا ما استمر هدم الأحياء القديمة بهذا الشكل. لكن مديرية الآثار والمتاحف نفت الخبر جملة وتفصيلا، معتبرة أن ” ماتم هدمه هو السوق العتيق وميتم سيد قريش وهما لايحملان أية سمة أثرية أو جمالية أو فنية وقد تم إقرار الهدم من قبل المجلس الأعلى للآثار والمديرية العامة للآثار وشاركت في اتخاذ القرار لجان علمية وفنية وتم الإبقاء على حمام القرماني في المنطقة …” .سوق المناخليةوفي اتصال لنا ببعض الأشخاص في مديرية الآثار والمتاحف، طلبوا منا أن لا نعول ولو قليلا على تدخل المديرية، لأن “شخصيتها ضعيفة” أمام المحافظ ! كما أكدوا أن هناك مناطق في محافظات أخرى تحمل قيمة تاريخية وأثرية أكبر من المناطق التي هدمت في دمشق القديمة، قد تعرضت بدورها للإزالة بدون أن يرف جفن المديرية وفقا لما قالوا.هذا فيما أكد آخرون بأن المخطط الجديد الذي يجري بموجبه بتر أطراف مدينة دمشق القديمة، يستند إلى مخطط المهندس المعماري الفرنسي إيكوشار في العام 1968 “والذي بات خارج الزمن وأثبت عدم صلاحيته” كما أكدت مرارا الكاتبة ناديا خوست عضو جمعية أصدقاء دمشق التي أشارت أيضا إلى أن «مهندسين فرنسيين حاليا قاموا بدراسات رفضوا خلالها هذا المخطط».كشف عن السور..أم عن الدولارات؟!لم تهدأ عاصفة هدم السوق العتيق، حتى أكد محافظ مدينة دمشق “أنه سيكشف (هكذا) سور المدينة الأثري وأبواب المناخلية والعمارة وباب السلام عبر طريق مشروع الملك فيصل الذي سيبدأ العمل فيه في النصف الأول من العام ويبلغ طول الشارع نحو 1400 متر”. “ما يقتضي إزالة أسواق دمشق القديمة ومنها سوق المناخلية القديم وسوق العمارة وجميع المحلات بدءا من شارع الثورة إلى سوق المناخلية القديم والعمارة وباب السلام وصولا إلى باب توما!. هذه الأسواق العائدة للعهد المملوكي”.”المحافظة أكدت أنه سيقام شريط يصل المدينة القديمة بالحديثة وهو يمتد من أوتستراد المزة إلى باب شرقي إلى المتحلق لكشف ثلاثة أبواب من أبواب دمشق السبع، مع لحظ أن المشروع سيحافظ على كل ما هو أثري وسيزيل كل ما هو عتيق بخطة تنفذ على ثلاثة مراحل ، ولفتت هذه المصادر إلى أن سوق المناخلية غير أثري” (سيريا نيوز- جدل قائم حول شارع بطول 1400 متر 4-3-2007).تحديد ما هو أثري من ماهو غير أثري، يتم قياسا على حجم الأموال الخليجية المتدفقة فيما يبدو، حيث نقرأ في جريدة الثورة في عددها الصادر بتاريخ 7-3-2007 :”صادق المكتب التنفيذي لمحافظة دمشق أمس الأول على المخطط التوجيهي للمدينة القديمة بعد انتظار طال نحو عقد ونصف….هنا نشير أن المخطط واجهته اعتراضات عديدة في ندوتين عقدتا في نقابة المهندسين بدمشق من قبل أساتذة ومختصين وكانت الأخيرة منذ ستة أشهر مع ذلك تجاوزت اللجنة الاعتراضات ليعرض المخطط في اللحظات الأخيرة للمكتب التنفيذي بشكل مريب تمهيدا لمصادقة مجلس محافظة دمشق وهنا أيضا مخالفة صريحة لعدم عرضه على اللجنة الفنية المختصة في مجلس المحافظة. الثورة-7-3-2007.من ناحية أخرى، تشير رسالة موجهة من مدير مركز التراث العالمي في اليونسكو السيد فرانسيسكو باندارين إلى السيد وزير الثقافة إلى أن مراسلات سابقة قد جرت بين الطرفين حول أعمال الهدم في دمشق القديمة، وأن عمليات هدم السوق العتيق كانت بموافقة المديرية العامة للآثار والمتاحف وأن فتح الطريق إلى جانب سور المدينة القديمة محاذيا لشارع الملك فيصل، لم يكن سوى
    اقتراح!! وفقا لما أكدته الوزارة لمدير مركز التراث العالمي، الذي يؤكد بدوره في رسالته بأن حماية تراث مدينة دمشق لا يحدد بالمدينة التي تقع داخل السور، لكنه يمتد إلى المناطق خارجه ، وأن مشروع الطريق خارج السور لا يلغي أبدا التأثير الضار على المدينة القديمة وقيمتها الأثرية. ويختم مدير مركز التراث رسالته بأنه مجبر على تقديم تقرير بهذا الوضع إلى البلدان الأعضاء في لجنة التراث العالمي. بالمجمل، تود محافظة دمشق أن تبقي على تذكارات فقط من دمشق القديمة. لفتني تعبير في الصميم ورد في إحدى المقالات التي كتبت عن الموضوع حيث يقول الكاتب “أي أن السائح أو المواطن – لا فرق – سيمر بسيارته من شارع الثورة بـ”سوليدير دمشقي” الى أن يصل باب توما بعد أن يكون قد مر مرور الكرام على ديكور تراثي “أجرد ومقلّم” ( باب الفرج – باب الفراديس – باب السلام – باب توما”(.السور المراد كشفهالعبث بالديموغرافياأين سيرحل أهل المنطقة المهددة بالهدم؟؟ هل هو سؤال فائض عن الحاجة؟ . سيرحل أهالي المنطقة إلى خارج “دمشقهم”، إلى الأرياف في رحلة طالت معظم أهالي المدينة سابقا بسبب الأوضاع المادية السيئة، وتستكمل حاليا بسبب خطط “التجميل والتحديث”. وكأن الهدف تحويل دمشق القديمة إلى مجرد متحف. والفرق بين المتحف والمدينة القديمة، هو أن الأول يحتوي على آثار تحكي عن أناس كانوا يوما هنا. والثانية، هي حكاية مستمرة لحجر وبشر يتفاعلان تاريخا ومجتمعا وعبقا وروحا. مع العلم بأن هذه المدينة طالما عانت من الإهمال على مختلف الأصعدة، وجاء تطبيق هذا المخطط التنظيمي على هيئة عشق مفاجئ ومثير للريبة يشبه إلى حد بعيد قبلة الموت!ذكر موقع الجمل في تقرير له منشور بتاريخ 5-3-2007، بأن التجار أثناء اجتماعهم بمدير غرفة تجارة دمشق، قالوا لمدير التخطيط العمراني بمحافظة دمشق “أعطنا مقاسم من الأرض التي ستقوم عليها المجمعات التجارية تكون لنا” لكن السيد المدير أغلقها في وجه التجار وقال “لا هذه ليست لكم إنها استثمارات لدول الخليج”!!.عدم المؤاخذة..لم نكن نعلم!.تعاطي الصحافة مع القضية:فيما تعاطت الصحافة الالكترونية (المصنفة قريبة من السلطة) مع القضية باهتمام أحيانا وحيادية أحيانا أخرى، بقيت الصحافة المكتوبة الرسمية أسيرة ذبذبة في الموقف غير مفهومة. فحينا تقف ضد المشروع بإصرار، وحينا آخر تباركه وتشجع عليه.ومن الملفت أن جريدة الثورة نشرت في عددها الصادر بتاريخ 5-3-2007 خبرا تقول فيه :”طالبت محافظة دمشق في رسالة إلى الإعلام كي يسلط الضوء على الخدمات البيئية والاجتماعية التي تقوم بها المحافظة لتوعية المواطن وطلب مؤازرته للحفاظ على مدينته الأثرية والتي هي من أهمها الآن هو كشف سور دمشق الشمالي وترميمه وتأهيله إضافة إلى كشف أبواب دمشق القديمة الشمالية وإزالة التعديات عنها… وأوردت المحافظة كدليل على اهتمامها ما قامت به من تنفيذ مشروع الشيخ سعد والقرماني وسوق العتيق وإعادته للحياة الاجتماعية بشكل عصري جميل وتخليص المدينة من بؤرة بيئية سيئة”. فيما يشير كما يبدو إلى انزعاج المحافظة من بعض المقالات التي تنتقد المشروع، ورغبتها في “توحيد الموقف” الإعلامي لتوعية المواطن وإفهامه وعقلنته، لأنه جاهل وغبي ولا يفهم بأن ما تقوم به المحافظة هو لمصلحته ولمصلحته فقط! تجارة مرة أخرى!لأول وهلة شعرت بالغضب من طرح التجار شاغلي المحلات المعرضة للهدم، والذي يتخلص في ثلاثة نقاط رئيسية، التعويض العادل، البقاء كتجمع تجاري واحد، وعلى أن يكون ذلك في مدينة دمشق حصرا. بمعنى أن تحقيق هذه المطالب من شأنه أن يوقف ممانعتهم لمشروع الهدم والإزالة.لكن أحد التجار رد على غضبي قائلا :”سأحرص على أن أبكي مدينتي القديمة آخر الليل، أبكي ذكرياتي وذكريات عائلتي، وكل ما يشدني إلى هذا المكان الرائع. لكنني لا أستطيع فعل ذلك طوال اليوم، لأني لدي عدة عائلات تعتاش من محلنا التجاري. يجب أن أفكر بداية في إطعامها وتأمين الحياة الكريمة لها”. لن يتم تعويض التجار شاغلي المحال التجارية التي يقدر عددها بعدة آلاف، في المناطق المعرضة للهدم. آلاف العائلات ستجد نفسها في سوق البطالة الذي تتسع للجميع!. المحافظ عرض على التجار الشاغلين أرضا في منطقة المعضمية، وهذا يعني، عدا عن بعد المنطقة عن قلب المدينة وانعدام التعويض، بقاءهم لسنوات قيد البطالة قبل الانتهاء من بناء المنطقة وتجهيزها.خسائر التجار تقدر بالملايين، “والمحافظة تريد إعطاءنا أرضا بقيمة عشرين مليون ليرة سورية وخارج مدينة دمشق” يقول أحد التجار. ويضيف آخر “عندما اشتريت محلي منذ حوالي العام، كشفت عنه في المحافظة ولم يكن هناك أي شيء على المحل الذي كلفني نحو تسعة ملايين ليرة سورية، والآن يقولون أن علينا المغادرة”. جميع التجار والشاغلين للمنطقة يؤكدون أنهم مع تجميل وتحديث المكان، ولكن ليس إزالته. يذكر أنه قد جرى إجبار تجار سوق المناخلية القديم على دفع تكلفة ترميم السوق (حوالي 15مليون ليرة سورية) الذي يعود إلى العهد المملوكي منذ أكثر من عشرة أعوام .ويضيف تاجر آخر “أنا ابن مدينة دمشق، لماذا يخرجونني من مدينتي، ثم إذا كانوا يريدون إخراجنا سنذهب فلا حول ولا قوة إلا بالله، لكن فليعطونا التعويض العادل”. هل هناك ما يمكن عمله؟تنص مقدمة اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي على أن حماية التراث العالمي واجب على المجتمع الدولي بأكمله
    من غير مساس بالسيادة الوطنية وحقوق الملكية المنصوص عليها في التشريعات الوطنية.وبالتالي فإن المنظمات الدولية المعنية المنبثقة عن الأمم المتحدة، ملزمة وفقا لما سبق بعمل ما هو أكثر من التراسل مع الوزارات ذات الصلة، على اعتبار أن دمشق القديمة هي إرث إنساني مشترك.لكن الحفاظ على هذه المدينة هو بالدرجة الأولى مسؤليتنا نحن. فلا يجوز السكوت عما يحدث والاكتفاء بالمراقبة وإبداء الأسف، حتى لو كان ما يمكن أن نقوم به متواضعا، وحتى لو كنا “واقعيين” جدا ولا نملك أحلاما كبيرة عن تأثير تحركنا في هذا الاتجاه.يمكن القيام بالأنشطة المختلفة بدءا من إرسال الرسائل إلى الجهات الحكومية المعنية ومنظمة اليونسكو والمنظمات المنبثقة عنها ذات الصلة، من أجل الضغط لوقف هذا المشروع إلى حين تشكيل لجنة مختصة بمشاركة خبراء من اليونيسكو – وهو بالمناسبة ما سبق واقترحه مدير مركز التراث العالمي في رسالته المذكورة سابقا، لدراسة الوضع والخروج بتقرير علمي يقيم الأمور على حقيقتها. مرورا بتنظيم العرائض وطرح الموضوع في الإعلام بكثافة وليس انتهاء بالإجراءات القانونية الممكنة، خاصة لجهة قضية شاغلي المحال التجارية المهددين بالترحيل والبطالة. لعل وعسى أن نسبق الزمن، فنمنع عنه المضي ببقايا ما نملك من ذاكرة وحنين..ومدينة.

  19. دمشق القديمة بالدولار..البلدوزر يهدد “العمارة” و”المناخلية” وأحياء أخرى لم يكن ينقص أصحاب رؤوس الأموال المستثمرين في شتى المجالات من صناعة الهواء إلى بيع الماء، إلا أن يبادروا للاستثمار والمتاجرة في ثلاثة مجالات متداخلة، التاريخ، السكان، والمدن. فيستملكوا جزءا من الأول، ويعبثوا بجزء من الثاني ويبيعوا جزءا من الثالث، فإذا نحن بفضل نياتهم الطيبة، في وطن جديد ونظيف!.دمشق القديمة دخلت المزاد العلني للمزاودين على التاريخ والذاكرة ولقمة العيش. وقريبا جدا، من المفترض أن تكون مؤهلة لدخول عام 2008 كعاصمة للثقافة العربية، بعد أن تم “تجديد” ثقافتها بالبلدوزر.سوق القرمانيمنذ القرمانيعندما تم هدم سوق القرماني أوائل العام الماضي، شوهد أصحاب المحلات يبكون أمام أنقاض محلاتهم. فقد أصبحوا بلا مورد رزق بين ليلة وضحاها، وتكفلت آنذاك شرطة النجدة ومكافحة الشغب بكفكفة دموعهم وإزاحتهم عن المكان الذي رفضوا التخلي عنه ببساطة.سوق القرماني الذي يحتوي على أكثر من مئة وثلاثين محلا تجاريا، كان أول ضحايا المخطط التنظيمي لمحافظة دمشق الموضوع منذ أكثر من ثلاثين عاما.أصحاب المحلات كانوا قد دفعوا مستحقاتهم للمحافظة بدءا من تاريخ 1-1-2006. تلقوا الإنذار بتاريخ 20-4-2006، وحصل الهدم بعد عشرة أيام.عقب الهدم نشرت جريدة الثورة تقريرين صحفيين شديدي اللهجة ضد ما حصل والمسؤولين عنه، مع التلميح على لسان مواطنين التقت بهم إلى قيام المحافظة ببيع جزء من المناطق المستملكة لأشخاص مستعدين لدفع مئات الملايين كي يتم إخلاء المنطقة وهدمها. (المخطط التنظيمي لدمشق عمره ثلاثون عاماً.?!…عينها على السوق القديم- جريدة الثورة (30/4/2006) -حتى لا يلعننا المستقبل..- معن عاقل- الثورة 30-3-2006)بعد أشهر، في تشرين الثاني 2006، عادت الجرافات من جديد لتستكمل ما بدأته فقضت على ما تبقى من السوق العتيق بالإضافة إلى ميتم سيد قريش.آنذاك، قيل أن مركز التراث العالمي هدد برفع اسم دمشق نهائيا عن لائحة التراث العالمي الإنساني، إذا ما استمر هدم الأحياء القديمة بهذا الشكل. لكن مديرية الآثار والمتاحف نفت الخبر جملة وتفصيلا، معتبرة أن ” ماتم هدمه هو السوق العتيق وميتم سيد قريش وهما لايحملان أية سمة أثرية أو جمالية أو فنية وقد تم إقرار الهدم من قبل المجلس الأعلى للآثار والمديرية العامة للآثار وشاركت في اتخاذ القرار لجان علمية وفنية وتم الإبقاء على حمام القرماني في المنطقة …” .سوق المناخليةوفي اتصال لنا ببعض الأشخاص في مديرية الآثار والمتاحف، طلبوا منا أن لا نعول ولو قليلا على تدخل المديرية، لأن “شخصيتها ضعيفة” أمام المحافظ ! كما أكدوا أن هناك مناطق في محافظات أخرى تحمل قيمة تاريخية وأثرية أكبر من المناطق التي هدمت في دمشق القديمة، قد تعرضت بدورها للإزالة بدون أن يرف جفن المديرية وفقا لما قالوا.هذا فيما أكد آخرون بأن المخطط الجديد الذي يجري بموجبه بتر أطراف مدينة دمشق القديمة، يستند إلى مخطط المهندس المعماري الفرنسي إيكوشار في العام 1968 “والذي بات خارج الزمن وأثبت عدم صلاحيته” كما أكدت مرارا الكاتبة ناديا خوست عضو جمعية أصدقاء دمشق التي أشارت أيضا إلى أن «مهندسين فرنسيين حاليا قاموا بدراسات رفضوا خلالها هذا المخطط».كشف عن السور..أم عن الدولارات؟!لم تهدأ عاصفة هدم السوق العتيق، حتى أكد محافظ مدينة دمشق “أنه سيكشف (هكذا) سور المدينة الأثري وأبواب المناخلية والعمارة وباب السلام عبر طريق مشروع الملك فيصل الذي سيبدأ العمل فيه في النصف الأول من العام ويبلغ طول الشارع نحو 1400 متر”. “ما يقتضي إزالة أسواق دمشق القديمة ومنها سوق المناخلية القديم وسوق العمارة وجميع المحلات بدءا من شارع الثورة إلى سوق المناخلية القديم والعمارة وباب السلام وصولا إلى باب توما!. هذه الأسواق العائدة للعهد المملوكي”.”المحافظة أكدت أنه سيقام شريط يصل المدينة القديمة بالحديثة وهو يمتد من أوتستراد المزة إلى باب شرقي إلى المتحلق لكشف ثلاثة أبواب من أبواب دمشق السبع، مع لحظ أن المشروع سيحافظ على كل ما هو أثري وسيزيل كل ما هو عتيق بخطة تنفذ على ثلاثة مراحل ، ولفتت هذه المصادر إلى أن سوق المناخلية غير أثري” (سيريا نيوز- جدل قائم حول شارع بطول 1400 متر 4-3-2007).تحديد ما هو أثري من ماهو غير أثري، يتم قياسا على حجم الأموال الخليجية المتدفقة فيما يبدو، حيث نقرأ في جريدة الثورة في عددها الصادر بتاريخ 7-3-2007 :”صادق المكتب التنفيذي لمحافظة دمشق أمس الأول على المخطط التوجيهي للمدينة القديمة بعد انتظار طال نحو عقد ونصف….هنا نشير أن المخطط واجهته اعتراضات عديدة في ندوتين عقدتا في نقابة المهندسين بدمشق من قبل أساتذة ومختصين وكانت الأخيرة منذ ستة أشهر مع ذلك تجاوزت اللجنة الاعتراضات ليعرض المخطط في اللحظات الأخيرة للمكتب التنفيذي بشكل مريب تمهيدا لمصادقة مجلس محافظة دمشق وهنا أيضا مخالفة صريحة لعدم عرضه على اللجنة الفنية المختصة في مجلس المحافظة. الثورة-7-3-2007.من ناحية أخرى، تشير رسالة موجهة من مدير مركز التراث العالمي في اليونسكو السيد فرانسيسكو باندارين إلى السيد وزير الثقافة إلى أن مراسلات سابقة قد جرت بين الطرفين حول أعمال الهدم في دمشق القديمة، وأن عمليات هدم السوق العتيق كانت بموافقة المديرية العامة للآثار والمتاحف وأن فتح الطريق إلى جانب سور المدينة القديمة محاذيا لشارع الملك فيصل، لم يك
    سوى اقتراح!! وفقا لما أكدته الوزارة لمدير مركز التراث العالمي، الذي يؤكد بدوره في رسالته بأن حماية تراث مدينة دمشق لا يحدد بالمدينة التي تقع داخل السور، لكنه يمتد إلى المناطق خارجه ، وأن مشروع الطريق خارج السور لا يلغي أبدا التأثير الضار على المدينة القديمة وقيمتها الأثرية. ويختم مدير مركز التراث رسالته بأنه مجبر على تقديم تقرير بهذا الوضع إلى البلدان الأعضاء في لجنة التراث العالمي.بالمجمل، تود محافظة دمشق أن تبقي على تذكارات فقط من دمشق القديمة. لفتني تعبير في الصميم ورد في إحدى المقالات التي كتبت عن الموضوع حيث يقول الكاتب “أي أن السائح أو المواطن – لا فرق – سيمر بسيارته من شارع الثورة بـ”سوليدير دمشقي” الى أن يصل باب توما بعد أن يكون قد مر مرور الكرام على ديكور تراثي “أجرد ومقلّم” ( باب الفرج – باب الفراديس – باب السلام – باب توما”(.السور المراد كشفهالعبث بالديموغرافياأين سيرحل أهل المنطقة المهددة بالهدم؟؟ هل هو سؤال فائض عن الحاجة؟ . سيرحل أهالي المنطقة إلى خارج “دمشقهم”، إلى الأرياف في رحلة طالت معظم أهالي المدينة سابقا بسبب الأوضاع المادية السيئة، وتستكمل حاليا بسبب خطط “التجميل والتحديث”.وكأن الهدف تحويل دمشق القديمة إلى مجرد متحف. والفرق بين المتحف والمدينة القديمة، هو أن الأول يحتوي على آثار تحكي عن أناس كانوا يوما هنا. والثانية، هي حكاية مستمرة لحجر وبشر يتفاعلان تاريخا ومجتمعا وعبقا وروحا.مع العلم بأن هذه المدينة طالما عانت من الإهمال على مختلف الأصعدة، وجاء تطبيق هذا المخطط التنظيمي على هيئة عشق مفاجئ ومثير للريبة يشبه إلى حد بعيد قبلة الموت!ذكر موقع الجمل في تقرير له منشور بتاريخ 5-3-2007، بأن التجار أثناء اجتماعهم بمدير غرفة تجارة دمشق، قالوا لمدير التخطيط العمراني بمحافظة دمشق “أعطنا مقاسم من الأرض التي ستقوم عليها المجمعات التجارية تكون لنا” لكن السيد المدير أغلقها في وجه التجار وقال “لا هذه ليست لكم إنها استثمارات لدول الخليج”!!.عدم المؤاخذة..لم نكن نعلم!.تعاطي الصحافة مع القضية:فيما تعاطت الصحافة الالكترونية (المصنفة قريبة من السلطة) مع القضية باهتمام أحيانا وحيادية أحيانا أخرى، بقيت الصحافة المكتوبة الرسمية أسيرة ذبذبة في الموقف غير مفهومة. فحينا تقف ضد المشروع بإصرار، وحينا آخر تباركه وتشجع عليه.ومن الملفت أن جريدة الثورة نشرت في عددها الصادر بتاريخ 5-3-2007 خبرا تقول فيه :”طالبت محافظة دمشق في رسالة إلى الإعلام كي يسلط الضوء على الخدمات البيئية والاجتماعية التي تقوم بها المحافظة لتوعية المواطن وطلب مؤازرته للحفاظ على مدينته الأثرية والتي هي من أهمها الآن هو كشف سور دمشق الشمالي وترميمه وتأهيله إضافة إلى كشف أبواب دمشق القديمة الشمالية وإزالة التعديات عنها… وأوردت المحافظة كدليل على اهتمامها ما قامت به من تنفيذ مشروع الشيخ سعد والقرماني وسوق العتيق وإعادته للحياة الاجتماعية بشكل عصري جميل وتخليص المدينة من بؤرة بيئية سيئة”. فيما يشير كما يبدو إلى انزعاج المحافظة من بعض المقالات التي تنتقد المشروع، ورغبتها في “توحيد الموقف” الإعلامي لتوعية المواطن وإفهامه وعقلنته، لأنه جاهل وغبي ولا يفهم بأن ما تقوم به المحافظة هو لمصلحته ولمصلحته فقط!تجارة مرة أخرى!لأول وهلة شعرت بالغضب من طرح التجار شاغلي المحلات المعرضة للهدم، والذي يتخلص في ثلاثة نقاط رئيسية، التعويض العادل، البقاء كتجمع تجاري واحد، وعلى أن يكون ذلك في مدينة دمشق حصرا. بمعنى أن تحقيق هذه المطالب من شأنه أن يوقف ممانعتهم لمشروع الهدم والإزالة.لكن أحد التجار رد على غضبي قائلا :”سأحرص على أن أبكي مدينتي القديمة آخر الليل، أبكي ذكرياتي وذكريات عائلتي، وكل ما يشدني إلى هذا المكان الرائع. لكنني لا أستطيع فعل ذلك طوال اليوم، لأني لدي عدة عائلات تعتاش من محلنا التجاري. يجب أن أفكر بداية في إطعامها وتأمين الحياة الكريمة لها”.لن يتم تعويض التجار شاغلي المحال التجارية التي يقدر عددها بعدة آلاف، في المناطق المعرضة للهدم. آلاف العائلات ستجد نفسها في سوق البطالة الذي تتسع للجميع!.المحافظ عرض على التجار الشاغلين أرضا في منطقة المعضمية، وهذا يعني، عدا عن بعد المنطقة عن قلب المدينة وانعدام التعويض، بقاءهم لسنوات قيد البطالة قبل الانتهاء من بناء المنطقة وتجهيزها.خسائر التجار تقدر بالملايين، “والمحافظة تريد إعطاءنا أرضا بقيمة عشرين مليون ليرة سورية وخارج مدينة دمشق” يقول أحد التجار. ويضيف آخر “عندما اشتريت محلي منذ حوالي العام، كشفت عنه في المحافظة ولم يكن هناك أي شيء على المحل الذي كلفني نحو تسعة ملايين ليرة سورية، والآن يقولون أن علينا المغادرة”.جميع التجار والشاغلين للمنطقة يؤكدون أنهم مع تجميل وتحديث المكان، ولكن ليس إزالته.يذكر أنه قد جرى إجبار تجار سوق المناخلية القديم على دفع تكلفة ترميم السوق (حوالي 15مليون ليرة سورية) الذي يعود إلى العهد المملوكي منذ أكثر من عشرة أعوام .ويضيف تاجر آخر “أنا ابن مدينة دمشق، لماذا يخرجونني من مدينتي، ثم إذا كانوا يريدون إخراجنا سنذهب فلا حول ولا قوة إلا بالله، لكن فليعطونا التعويض العادل”.هل هناك ما يمكن عمله؟تنص مقدمة اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي على أن حماية التراث العالمي واجب على المجتمع الدولي بأكمله
    من غير مساس بالسيادة الوطنية وحقوق الملكية المنصوص عليها في التشريعات الوطنية.وبالتالي فإن المنظمات الدولية المعنية المنبثقة عن الأمم المتحدة، ملزمة وفقا لما سبق بعمل ما هو أكثر من التراسل مع الوزارات ذات الصلة، على اعتبار أن دمشق القديمة هي إرث إنساني مشترك.لكن الحفاظ على هذه المدينة هو بالدرجة الأولى مسؤليتنا نحن. فلا يجوز السكوت عما يحدث والاكتفاء بالمراقبة وإبداء الأسف، حتى لو كان ما يمكن أن نقوم به متواضعا، وحتى لو كنا “واقعيين” جدا ولا نملك أحلاما كبيرة عن تأثير تحركنا في هذا الاتجاه.يمكن القيام بالأنشطة المختلفة بدءا من إرسال الرسائل إلى الجهات الحكومية المعنية ومنظمة اليونسكو والمنظمات المنبثقة عنها ذات الصلة، من أجل الضغط لوقف هذا المشروع إلى حين تشكيل لجنة مختصة بمشاركة خبراء من اليونيسكو – وهو بالمناسبة ما سبق واقترحه مدير مركز التراث العالمي في رسالته المذكورة سابقا، لدراسة الوضع والخروج بتقرير علمي يقيم الأمور على حقيقتها.مرورا بتنظيم العرائض وطرح الموضوع في الإعلام بكثافة وليس انتهاء بالإجراءات القانونية الممكنة، خاصة لجهة قضية شاغلي المحال التجارية المهددين بالترحيل والبطالة. لعل وعسى أن نسبق الزمن، فنمنع عنه المضي ببقايا ما نملك من ذاكرة وحنين..ومدينة. رزان زيتونة

  20. رامي مخلوف يخطط للاستيلاء على مناطق شاسعة من دمشق القديمة بقرار حكومي كشف مصادر من محافظة دمشق امس النقاب عن رجل الاعمال السوري رامي مخلوف (ابن خال الرئيس الاسد) يخطط حاليا للاستيلاء على مناطق شاسعة من دمشق القديمة التي تحوي بيوتا وعقارات اثرية لا تقدر بثمن لاقامة سوليدير جديد وسط العاصمة السورية.ونقل عن مهندس معماري دمشقي قوله: بعد المجازر العمرانية التي نفذها هشام بختيار في الثمانينات (رئيس فرع المنطقة في المخابرات العسكرية آنذاك ورئيس مكتب الامن القومي اليوم) مع عصاباته من تجار العقارات للاستيلاء على قلب دمشق قرر رامي مخلوف اجتياح ما سلم من انياب بختيار .وقال المصدر ان المعلومات التي حصل عليها بهذا الخصوص تشير الى ان المشروع يقف وراءه رامي مخلوف تحديداً وعدد من شركائه ضباط المخابرات وبعض المستثمرين الخليجيين, الذين سيلعبون دور الواجهة وطبقاً للمعلومات المؤكدة فإن رأس النظام نصح مخلوف بالابتعاد عن واجهة المشروع بسبب الروائح الكريهة التي خلفها حتى الان في سماء البلاد والمنطقة والاستفزاز الذي بات يشكله مجرد ذكر اسمه امام الناس والاكتفاء بالاشراف عليه من وراء الكواليس على ان تنفذه شركة يظهر منها, شكليا, انها شركة خليجية! وكان مخلوف واللواء بهجت سليمان, وضباط مخابرات اخرون, اسسوا خلال السنوات القليلة الماضية شركات واجهة في دبي والشارقة من اجل تبييض الاموال المسروقة عبر اعادة استثمارها في سورية بحيث يبدو الامر كما لو انها استثمارات خليجية . مصادر محلية ryad 2007-03-13 00:45:33 maklof ya haramee شكرا جدا على المعلومات بس ستي اللي عمرها مية سنة صارت تحكي عن مخلوف وريحته وصلت لاستراليا بس شو العمل او شوالحل يعني معقول نستمر بمعارضة شريفة ضدمن يسرق و يحتل البلدولحدالان ولا حتىاذاعة فضائية عناالمشكلة عم نسمع حكي بس بدنا افعال وارحموا الشعب السوريا germany أبو حلب 2007-03-11 00:11:38 رامي مخلوف المهندس البارع رأس النظام نصح مخلوف بالابتعاد عن واجهة المشروع بسبب الروائح الكريهة التي خلفها حتى الان في سماء البلاد والمنطقة والاستفزاز الذي بات يشكله مجرد ذكر اسمه امام الناس والاكتفاء بالاشراف عليه من وراء الكواليس على ان تنفذه شركة يظهر منها, شكليا, انها شركة خليجية!المسألة واضحة تماما للكبير والصغير, نهب مبرمج وخطط مدروسة لانهاء ماتبقى لهم في المزرعة السورية,,,,هذا هو الابتلاء الكبير الذي ابتلت به سورية ,,,وهذا الابتلاء للأبد مادام الاسد للابد كندا أضف تعليق – طباعة مقال – أخبر صديق

Comments are closed.